Meluruskan Keraguan tentang Hadits Keutamaan Shalat Tarawih

Meluruskan Keraguan tentang Hadits Keutamaan Shalat Tarawih

Posted on

Ini adalah validasi hadits keutamaan shalat tarawih dalam kitab Durratun Nashihin.

Kitab Durratunnashihin adalah buah karya seorang ulama’ Romawi timur bermadzhab Hanafiyah bernama syekh Utsman bin Hasan bin Ahmad. Beliau hidup pada abad 13 H, dua abad yang lampau.

KLIK DISINI untuk mengirim WA (tanpa harus menyimpan nomor terlebih dahulu) ke Call Center NU Care LAZISNU DIY, untuk konsultasi/tanya-tanya.

Kitab Durratunnasihin menjadi kitab yang sangat favorit dibaca oleh para ulama’ nusantara. Bila Syekh Utsman hidup dua abad yang lampau, berarti kitab Durratunnashihin sudah dinikmati oleh ulama’ dan muslimin nusantara selama 200 tahun.

Selama waktu dua abad tersebut, nusantara ini dihiasi oleh ulama’–ulama’ kaliber internasional. Seperti Syekh Nawawi al-bantani, Syekh Mahfudz al-Tarmasi, Syekh Yasin al-fadani dan segudang ulama’ top lainnya. Dari sekian banyak ulama’ tersebut, tidak ada satupun yang menilai minor terhadap hadits yang tertera di dalam kitab Durratunnasihin.

Oleh karena itu apabila menemukan kejanggalan dalam buah isinya, maka harus mendahulukan husnudzon dan melakukan pendalaman secara serius. Jangan terlalu mudah memvonis salah, hadits maudhu’, dan ungkapan sinis senada lainnya.

Karena secara faktual kitab ini telah hadir di nusantara dan dibaca oleh para ulama’ besar. Akumulasi ini saja sebenarnya sudah menjadi validasi kitab Durratunnasihin itu sendiri.

UJI ILMIAH TERHADAP KLAIM MAUDHU’

Setelah saya telusuri beberapa komentar yang bernada sinis terhadap hadits tersebut, mereka menggunakan 4 alasan utama:

1. Hadits tersebut tidak termuat di dalam berbagai kitab sunan / hadits. Sehingga selayaknya dianggap sebagai hadits la ashla lahu dan maudhu’.

Saya Jawab: Penilain semacam ini sebenarnya hanyalah klaim pribadi. Tidak ada ulama’ hadits yang membatasi seperti itu. Kecuali komentarnya albani. Padahal saya bingung, dia itu ahli hadits atau bukan.

Sebab masing–masing ulama sudah saling menyadari bahwa semaksimal bagaimanapun pelacakan hadits yang mereka lakukan, tidak ada jaminan sudah tidak ada hadits yang terlewatkan.

Maka tidak usah heran bila hadits yang ada di dalam kitab Ihya’ ulumuddin banyak yang tidak termaktub di dalam kitab – kitab sunan / hadits. Apakah anda semua berani menyebutkan hadits maudlu’ terhadap hadits yang ada di dalam kitab keramat ihya’ ulumuddin?.

Dengan tidak adanya satu ulama’ yang protes selama 200 tahun, itu sudah menjadi indikasi tentang kompetensi sang penyusun kitab Durratunnasihin ini.

2. Hadits yang dicantumkan tidak disertai dengan pencantuman sanad secara lengkap / لا أصل له

Saya jawab: Perlu dipahami bahwa statement laa ashla lahu tidak secara spontan diartikan tidak ada sumbernya. Statement tersebut hanya mempunyai pemahaman bahwa hadits ini tidak terdapat sanad yang meriwayatkan atau pentakhrij tidak mengetahui sanadnya.

Kapasitas mereka yang boleh mengklaim hadits adalah mereka yang pakar dan sangat hapal dengan semua hadits atau mayoritas hadits dan sudah teruji. Seperti Yahya bin Muin, al-Bukhari, Abi Hatim, al-Nasa’I Daruquthni, atau selevel dengan mereka. Artinya dilarang keras bagi yang tidak selevel untuk menvonis maudhu’ hanya karena tidak tau sanadnya. Lihat kitab manhaj al naqd hal: 314.

3. Dalam hadits tersebut sudah menggunakan nama shalat taraweh. Padahal penamaan taraweh muncul pada era Umar bin Khattab ra.

Saya jawab: Penamaan shalat taraweh sudah ada sejak periwayatan sayyidah ‘Aisyah ra:

سبل السلام – (ج 2 / ص 11)
وأما تسميتها بالتراويح فكأن وجهه ما أخرجه البيهقي من حديث عائشة قالت: “كان رسول الله صَلّى الله عَلَيْهِ وَسَلّم يصلي أربع ركعات في الليل ثم يتروح فأطال حتى رحمته “. الحديث، قال البيهقي: تفرد به المغيرة بن دياب وليس بالقوي، فإن ثبت فهو أصل في تروح الإمام في صلاة التراويح. انتهى

4. Pahala yang dijanjikan terlalu tinggi hingga sangat tidak logis.

Saya jawab: Barangkali anda sedang lupa bahwa bulan Ramadhan adalah waktunya Allah melimpahkan ampunan, rahmat, dan nikmat yang tak terhingga. Bahkan hadits Nabi dengan jelas status shahihnya menyebutkan:

من قام رمضان ايمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه

“barangsiapa menegakkan bulan Ramadhan atas dasar keimanan dan ketulusan, maka seluruh dosa yang telah lampau diampuni.”

Dan lagi urusan pahala memang tidak logis. Semua terserah Allah. Seperti kisah populer Imam Ghazali dan lalat yang legendaris itu. Bukankah teknis pahala memang banyak tidak sesuainya dengan logika kita manusia ?

Sasaran utama dari hadits tersebut adalah shalat taraweh. Jadi, shalat taraweh menjadi pelebur segala kesalahan bila dijalankan dengan keyakinan atas kebenaran janji Allah ini dan dengan keikhlasan.

Dengan demikian antara dua hadits ini hubungannya adalah saling menguatkan dan saling menguraikan.

تذكرة الموضوعات الجزء الأول ص: 6
وفي العدة واعلم أن الأحاديث التي لا أصل لها لا تقبل والتي لا إسناد لها لا يروى بها : ففي الحديث ” اتقوا الحديث عني إلا ما علمتم فمن كذب علي متعمدا فليتبوأ مقعده من النار ” فقيد صلى الله عليه وآله وسلم الرواية بالعلم وكل حديث ليس له إسناده صحيح ولا هو منقول في كتاب مصنفه إمام معتبر لا يعلم ذلك الحديث عنه صلى الله عليه وأله وسلم فلا يجوز قبوله : ففي مسلم ” كفى بالمرء كذبا أن يحدث بكل ما سمع ” وفيه ” يكون في آخر الزمان كذابون دجالون يأتونكم بأحاديث بما لم تسمعوا أنتم ولا آباؤكم فإياكم وإياهم لا يضلونكم ولا يفتنونكم الثاني في أقسام الواضعين في خلاصة علم الحديث اعلم أن الخبر ثلاثة أقسام : قسم يجب تصديقه وهو ما نص الأئمة على صحته وقسم يجب تكذيبه وهو ما نصوا على وضعه وقسم يجب التوقف فيه لاحتماله الصدق والكذب كسائر الأخبار ولا يحل رواية الموضوع لمن علم حالة في أي معنى إلا ببيان وضعه ويعرف الوضع بإقرار واضعه وبقرينة حال الراوي والمروى بركاكة اللفظ والمعنى

2005 – (ج 3 / ص 335)
تدريب الراوي ج: 1 ص: 283
وجوزت الكرامية وهم قوم من المبتدعة نسبوا إلى محمد بن كرام السجستاني المتكلم بتشديد الراء في الأشهر الوضع في الترغيب والترهيب دون ما يتعلق به حكم من الثواب والعقاب ترغيبا للناس في الطاعة وترهيبا لهم عن المعصية واستدلوا بما روى في بعض طرق الحديث من كذب علي متعمدا ليضل به الناس وحمل بعضهم حديث من كذب علي أي قال إنه شاعر أو مجنون وقال بعضهم إنما نكذب له لا عليه

Kumpulan 2009 – (ج 1 / ص 95)
(ولا تسن صلاة التسبيح قال) الإمام ( أحمد ) ما يعجبني ; قيل لم ؟ قال ( ليس فيها شيء يصح ) ونفض يده كالمنكر ولم يرها مستحبة قال الموفق : (وإن فعلها ) إنسان ( فلا بأس لجواز العمل بالحديث الضعيف في فضائل الأعمال) قال الشيخ تقي الدين : العمل بالخبر الضعيف بمعنى : أن النفس ترجو ذلك الثواب أو تخاف ذلك العقاب ومثله : الترغيب والترهيب والمنامات ونحو ذلك مما لا يجوز بمجرده إثبات حكم شرعي لا استحباب ولا غيره لكن يجوز ذكره في الترغيب والترهيب فيما علم حسنه وقبحه بأدلة الشرع فإنه ينفع ولا يضر واعتقاد موجبه من قدر ثواب وعقاب يتوقف على الدليل الشرعي

إحياء علوم الدين – (ج 1 / ص 202)
أما صلاة رجب فقد روي بإسناد عن رسول الله صلى الله عليه و سلم أنه قال ما من أحد يصوم أول خميس من رجب ثم يصلي فيما بين العشاء والعتمة اثنتي عشرة ركعة يفصل بين كل ركعتين بتسليمة يقرأ في كل ركعة بفاتحة الكتاب مرة وإنا أنزلناه في ليلة القدر ثلاث مرات وقل هو الله أحد اثنتي عشرة مرة فإذا فرغ من صلاته صلى علي سبعين مرة يقول اللهم صل على محمد النبي الأمي وعلى آله ثم يسجد ويقول في سجوده سبعين مرة سبوح قدوس رب الملائكة والروح ثم يرفع رأسه ويقول سبعين مرة رب اغفر وارحم وتجاوز عما تعلم إنك أنت الأعز الأكرم ثم يسجد سجدة أخرى ويقول فيها مثل ما قال في السجدة الأولى ثم يسأل حاجته في سجوده فإنها تقضى // حديث ما من أحد يصوم أول خميس من رجب الحديث في صلاة الرغائب أورده رزين في كتابه وهو حديث موضوع // قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لا يصلي أحد هذه الصلاة إلا غفر
الله تعالى له جميع ذنوبه ولو كانت مثل زبد البحر وعدد الرمل ووزن الجبال وورق الأشجار ويشفع يوم القيامة في سبعمائة من أهل بيته ممن قد استوجب النار فهذه صلاة مستحبة وإنما أوردناها في هذا القسم لأنها تتكرر بتكرر السنين وإن كانت رتبتها لا تبلغ رتبة التراويح وصلاة العيد لأن هذه الصلاة نقلها الآحاد ولكني رأيت أهل القدس بأجمعهم يواظبون عليها ولا يسمحون بتركها فأحببت إيرادها

دليل الفالحين لطرق رياض الصالحين – (ج 7 / ص 10)
(عن أبي هريرة رضياللّه عنه أن رسول اللّه قال: من قام رمضان) أي أحيا لياليه بالعبادة أو بالتراويح فيها (إيماناً) أي تصديقاً بثوابه (واحتساباً) أي إخلاصاً ونصبهما على الحالية أو على أنه مفعول له (غفر له ما تقدم من ذنبه) أي الصغائر المتعلقة بحق اللّه بالعفو عنها وعدم المؤاخذة بها (متفق عليه) ورواه أصحاب السنن الأربع.

دليل الفالحين لطرق رياض الصالحين – (ج 7 / ص 11)
(من قام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه. رواه مسلم) في أبواب النوافل ويؤخذ من الحديث فضل صلاة التراويح حيث رتب عليها ما ذكر فيه، وإنما فضل عليها نوفل أخر من العيدين والكسوفين والرواتب لمواظبته على تلك دون التراويح فإنه صلاها ثلاث ليال، فلما كثر الناس في الثالثة حتى غص المسجد تركها خوفاً من أن تفرض عليهم، ونفي الزيادة ليلة الإسراء نفي لفرض متكرر مثلها فلم يناف خشية فرض هذه.

شرح الزرقاني – (ج 1 / ص 337)
( في قيام رمضان ) أي صلاة التراويح قاله النووي وقال غيره بل مطلق الصلاة الحاصل بها قيام الليل كالتهجد سرا وأغرب الكرماني في قوله اتفقوا على أن المراد بقيام رمضان صلاة التراويح ( من غير أن يأمر بعزيمة ) أي من غير أن يوجبه بل أمر ندب وترغيب وفسره بصيغة تقتضي الترغيب والندب دون الإيجاب بقوله ( فيقول من قام رمضان ) قال ابن عبد البر أجمع رواة الموطأ على لفظ قام ولذا أدخله مالك في قيام رمضان ويصحح ذلك أي يقويه قوله كان يرغب في قيام رمضان وتابع مالكا عليه معمر ويونس وأبو أويس كلهم عن ابن شهاب بلفظ قام ورواه ابن عيينة وحده عن الزهري بلفظ من صام رمضان أي بالصاد من الصيام وكذا رواه محمد بن عمرو ويحيى بن أبي كثير ويحيى بن سعيد الأنصاري ثلاثتهم عن أبي سلمة عن أبي هريرة بلفظ من صام رمضان ورواه عقيل عن الزهري بلفظ من صام رمضان وقامه اه
والظاهر أنه كان عند ابن شهاب باللفظين عن أبي سلمة فتارة يرويه بلفظ قام وتارة بلفظ صام لأن الرواة المذكورين عن ابن شهاب كلهم حفاظ ويقوي ذلك رواية عقيل عنه الجمع بينهما
( إيمانا ) تصديقا بأنه حق معتقدا أفضليته
( واحتسابا ) طلبا لثواب الآخرة لا لرياء ونحوه مما يخالف الإخلاص طيب النفس به غير مستثقل لقيامه ولا مستطيل له ونصبهما على المصدر أو الحال
( ) أي ذنبه المتقدم كله فمن للبيان لا للتبعيض أي الصغائر لا الكبائر كما قطع به إمام الحرمين والفقهاء وعزاه عياض لأهل السنة وجزم ابن المنذر بأنه يتناولهما
وقال الحافظ إنه ظاهر الحديث
وقال ابن عبد البر اختلف فيه العلماء فقال قوم يدخل فيه الكبائر وقال آخرون لا تدخل فيه إلا أن يقصد التوبة والندم ذاكرا لها
وقال بعضهم يجوز أن يخفف من الكبائر إذا لم يصادف صغيرة
وزاد حامد بن يحيى عن سفيان بن عيينة عن الزهري بإسناده في هذا الحديث وما تأخر رواه ابن عبد البر وقال هي زيادة منكرة في حديث الزهري ودفعه الحافظ بأنه تابعه على الزيادة قتيبة بن سعيد عن سفيان عند النسائي في السنن الكبرى والحسين المروزي في كتاب الصيام له وهشام بن عمار في فوائده ويوسف الحاجي في فوائده كلهم عن ابن عيينة

Baca Juga >  Tata Cara Shalat Jum'at di Masa New Normal

Oleh: M. Asnawi Ridwan. (Ketua Komisi Fatwa MUI Depok dan Wk.Sekretaris LBM PBNU).