Gus Nadirsyah Hosen

Ternyata Masih Banyak yang Menyelenggarakan Jumatan, Kenapa?

Posted on

MASIH JUMATAN YAH ?

Laporan dari berbagai daerah yang masuk ke saya (duh, gaya banget udah kayak pejabat hahhahaa): Ternyata masih banyak yang menyelenggarakan Jumatan dengan alasan ada fatwa yang mengatakan daerah yang belum masuk zona merah corona masih wajib melaksanakan Jumatan.

KLIK DISINI untuk mengirim WA (tanpa harus menyimpan nomor terlebih dahulu) ke Call Center NU Care LAZISNU DIY, untuk konsultasi/tanya-tanya.

Pertanyaannya:

1. Jikalau di zona hijau dan kuning takmir masjid tidak sanggup melaksanakan protokal pencegahan yang digariskan pemerintah, apakah fatwa kebolehan shalat jumat ini tetap berlaku? Bagaimana cara memastikannya?

2. Apakah fatwa seperti ini bisa mencegah zona hijau tidak menjadi zona kuning, dan zona kuning tidak menjadi zona merah? Hal ini mengingat belum ada test secara masif di area hijau dan kuning tersebut sehingga belum jelas siapa yang membawa (carrier) virus corona meskipun kelihatannya sehat.

3. Apa tidak lebih baik —demi kemaslahatan bersama — menganggap SEMUA orang berpotensi membawa virus corona baik di zona hijau, kuning, merah sampai terbukti setelah dilakukan test masif bahwa mereka free dari virus?

4. Jikalau tuntunan agama membolehkan rukhsah karena uzur syar’i, mengapa kita memilih jalan yang sukar ketimbang opsi yang lebih mudah utk mencegah penyebaran virus dan menjaga kemaslahatan bersama? Kenapa kita lebih Arab dari orang Arab yang sudah shalat di rumah?

Untuk Para ustadz yang masih tetap Jumatan ini saya kutip penjelasan dari beragam sumber tentang kaidah shihatul abdan muqaddamatun ‘ala shihatil adyan dan maslahatul insan muqaddamatun ‘ala mashlahatid din serta aplikasi kaidah rukhsah. Maaf gak saya terjemahkan. Kalau ustad pasti paham🙏

‎صحة الابدان مقدمه علي صحة الاديان
‎أي أن العبادة لا تتطلب من الإنسان أن يعذب نفسه، فالله عز وجل لا يطلب من عباده عبادته بما فيه تعذيب النفس، وإهلاك الإنسان، وجلب العنت والمشقة له، بل يريد الله أن تكون العبادة رصيدا لتهذيب سلوك الإنسان، وواحة من الراحة والسعادة له، فكثير من الناس يتصور أن الأجر في الإسلام يرتبط بالتعب والمشقة، وهو ما ينفيه الرسول صلى الله عليه وسلم في تشريعه للإنسان

مصلحة الإنسان دائما مقدمة على مصلحة الدين، فمصلحة الإنسان تقدم في الإسلام على مصلحة الدين نفسه، فلو تعارضت مصلحة الإنسان مع مصلحة الدين، قدمت مصلحة الإنسان، ويتأخر الدين، أو يتنحى الدين، أو يؤجل الدين، والمقصود بالدين هنا: العبادات، ثم بعد ذلك ضرب مثلا بالمسافر وإباحة السفر له، وقال: لأن السفر فيه مصلحة، فقدمت الشريعة مصلحة الإنسان المتمثلة في السفر على مصلحة الدين المتمثلة في الصيام

Baca Juga >  Ini Suasana Hati Nabi Ketika Ditinggalkan Kedua Orang Tuanya

وأنه لا يحكم على الماء بالاستعمال ما دام مترددا على العضو، ولا يضره التغيير بالمكث والطين والطحلب وكل ما يعسر صونه عنه، وإباحة الأفعال الكثيرة والاستدبار في صلاة شدة الخوف، وإباحة النافلة على الدابة في السفر وفي الحضر على وجه، وإباحة القعود فيهما مع القدرة، وكذا الاضطجاع والإبراد بالظهر في شدة الحر. ومن ثم لا إبراد بالجمعة لاستحباب التبكير إليها.
والجمع في المطر وترك الجماعة والجمعة بالأعذار المعروفة

وروى أحمد من حديث أبي هريرة مرفوعا «إن دين الله يسر – ثلاثا» وروى أيضا من حديث الأعرابي بسند صحيح «إن خير دينكم أيسره، إن خير دينكم أيسره» وروى ابن مردويه من حديث محجن بن الأدرع مرفوعا ” «إن الله إنما أراد بهذه الأمة اليسر ولم يرد بهم العسر» “.
وروى الشيخان عن عائشة رضي الله عنها ” «ما خير رسول الله صلى الله عليه وسلم بين أمرين، إلا اختار أيسرهما، ما لم يكن إثما» .

قال النووي: ورخصه ثمانية منها: ما يختص بالطويل قطعا وهو القصر والفطر والمسح أكثر من يوم وليلة.
ومنها: ما لا يختص به قطعا، وهو ترك الجمعة وأكل الميتة.

ورخصه كثيرة، التيمم عند مشقة استعمال الماء، وعدم الكراهة في الاستعانة بمن يصب عليه أو يغسل أعضاءه، والقعود في صلاة الفرض. وخطبة الجمعة والاضطجاع في الصلاة، والإيماء والجمع بين الصلاتين على وجه اختاره النووي والسبكي والإسنوي والبلقيني، ونقل عن النص، وصح فيه الحديث وهو المختار، والتخلف عن الجماعة والجمعة مع حصول الفضيلة كما تقدم،

Tabik,

Prof KH Nadirsyah Husein, Rais Syuriah PCI NU Australia.